واع / بغداد / ز .أ

اعلن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الأربعاء، ان اكثر ما تعانيه قارة اسيا هي التدخلات الخارجية وسياسة المحاور، مشددا على التزام العراق بإستراتيجية النأي عن الصراعات.

وذكر الحلبوسي في كلمة له بمؤتمر البرلمانات الاسيوية في بغداد، نقلها مراسل ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع )  ان “من زار العراق سابقا سيلاحظ الفرق الكبير في تطور الحياة وستكون غدا أفضل وهذا التقدم لم يأتي من فراغ وانما ارادة شعب لمقاومة الإرهاب”.

وأضاف ان “داعش لم يكن تنظيم ارهاب فحسب وانما هجمة بربرية وان الشعب انتصر بإرادة شعب وبإرادة المرجعية وبمشاركة جميع مكوناته”، موضحا ان “النصر على داعش صفحة مضيئة بحياة الإنسانية”.

وتابع ان “معركتنا لم تنتهي بعد وبحاجة الى اعادة النازحين واعادة المدن ورعاية عوائل الشهداء ومعالجة الاثار النفسية والاجتماعية وننتظر من اجتماعكم رؤى وتخطيطات ناجحة”.

وأشار الى ان “اهم ما تعانيه قارة اسيا التدخلات الخارجية وسياسية المحاور واننا في العراق نرى انها تستنزف شعوبنا”، مؤكدا “التزمنا في العراق استراتيجية واضحة وهي النأي عن الصراعات والمحاور السياسية”.

واردف الحلبوسي “اننا اتخذنا من دولتنا تقريب وجهات النظر ولا نسمح ان نكون جزء من الصراعات الدولية وها هو العراق يقيم شراكات دولية مع الجميع دون تحيز من طرف الى اخر”.