واع / بغداد  / ز .أ

بحث رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الاثنين ،  في اجتماع ضم محافظ الديوانية زهير علي شعلان، ورئيس مجلس المحافظة جبير سلمان الجبوري، وأعضاء الإدارة المحلية، بحضور نواب المحافظة، أهمية تبني مجلس النواب إعلان محافظة الديوانية عاصمة العراق الزراعية.

وذكر بيان لـ مكتب الحلبوسي تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع )  ان “رئيس مجلس النواب، وصل امس، إلى محافظة الديوانية، استمرارا لجولاته الميدانية في جميع المحافظات والمدن العراقية، لبحث الواقع الخدمي، وأبرز المعوقات التي تقف أمام تقديم الخدمات للمواطنين، وأهم المشاريع المتلكئة والمنجزة، والوقوف على احتياجات الأهالي. وعقد اجتماعا موسعا مع المسؤولين في المحافظة، واستمع خلاله إلى أبرز طروحات المحافظة إزاء الواقع الأمني والخدمي فيها. وطالب في الاجتماع قائد شرطة الديوانية اللواء فرقد صغير مجهول، حسب البيان، بمزيد من الدعم للقوات الأمنية ماليا ولوجستيا.

وأكد الحلبوسي ” متابعة ملفات المحافظة واحتياجاتها مع الجهات المعنية في الحكومة الاتحادية، وعقد جلسة بين مسؤولي المحافظة والوزراء المعنيين، لحل جميع المشاكل، موضحًا أنه تم نقل الصلاحيات لثماني وزارات للمحافظات، وأن نقل الصلاحيات لا يكفي دون تهيئة المتطلبات اللازمة لدعم هذا الملف من خلال توفير التخصيصات المالية الضرورية”.

وعقب الاجتماع عقد رئيس مجلس النواب مؤتمرا صحفيا مشتركا مع محافظ الديوانية ورئيس وأعضاء مجلس المحافظة ونوابها، استعرض فيه أهم ما جاء في الاجتماع حول مطالب المحافظة، ومتابعتها مع الجهات المعنية، مؤكدا حرصه على زيارة عموم محافظات البلاد، والوقوف على احتياجاتها، وبذل جهوده لتقديم الأفضل لمحافظة الديوانية، من أجل أهلها، وأن رسالته لهم بأنه لم تكن له نية ولن تكون في الترشيح ودخول حزبه في انتخابات الديوانية.

وفي إطار هذه الزيارة، تفقَّد الحلبوسي مدرسة أنامل الرحمة الأهلية الابتدائية للأيتام، فضلا عن زيارة مضيف الشيخ حسين شعلان في قضاء الحمزة، واللقاء بعدد من شيوخ ووجهاء العشائر في المحافظة، داعيًا إلى التعاون بين المواطنين والقوات الأمنية، وتظافر جميع الجهود؛ من أجل النهوض بواقع المحافظة.

والتقى رئيس مجلس النواب مع عددا من المواطنين واستمع إلى مطالبهم، والتي سيتم متابعتها مع الجهات المعنية، كما تفقد مركز الديوانية التخصصي لطب وجراحة الأسنان.