واع / بغداد / ز .أ

حمل رئيس لجنة الخدمات والإعمار النيابية، وليد السهلاني،الجمعة ،  وزراء الوزارات الخدمية مسؤولية تردي الخدمات المقدمة للشعب.

وذكر بيان لـ  السهلاني تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع )  إن “مسؤولية تردي الواقع الخدمي سببها التراكمات الماضية وتأجيل حلولها فضلا عن سوء التخطيط وعدم جدية المعنيين بالأمر للتدارك والإصلاح، وإن الحكومة وخصوصا الوزراء الخدميين يتحملون مسؤولية هذا الفشل، إذ لم يلتمس المواطن للآن أي تقدم يذكر في ملف الخدمات”.

وأضاف انه “وانطلاقا من ممارسة دورنا التشريعي والرقابي، وحرصنا على ضرورة تطبيق برامج حقيقة من شأنها أن تنهض بالواقع الخدمي الحالي تبين لنا عبر متابعة ملف الخدمات في البلد أن وزراء الوزارات الخدمية لم يقدموا ما يطمح إليه المواطن، إذ لم نلحظ أداءً مقنعاً من شأنه أن ينتشل البلد من محنته الحالية، ولم نرَ ثمة خطوات جادة ومقنعة لتقديم واقع خدمي يتناسب مع ما تم التخطيط له ضمن برنامج الحكومة، إضافة إلى ذلك هنالك تقصير واضح في توظيف استراتيجيات تساعد على تخفيف الأزمة الحالية”.

وطالب السهلاني “وبشدة الوزارات الخدمية بأداء عملي مقنع والابتعاد عن الحلول الترقيعية التي تربك وتثقل برامج الدولة المتوخاة والتي تعد وسيلة لمضيعة الوقت، ونؤكد ضرورة الالتفات في هذه المرحلة الحرجة إلى الملف الخدمي والمباشرة فوراً بخطوات عملية واقعية وأن تترجم المشاريع الحكومية بالتحديد الوزارية منها إلى أفعال على أرض الواقع استجابة للصوت الشعبي الرافض لمستوى الأداء الخدمي والمطالب بالنهوض به وبواقع الأداء الحكومي الحالي”.

ولفت الى أن “تقيمنا هذا يأتي من منطلق حرصنا على الثقة التي منحنا إياها شعبنا والتزاما بمصداقيتنا تجاه قضايا البلد”