واع/ بغداد/متابعة

قال رئيس مجلس العموم البريطاني، جون بيركو، إنه سيتنحى عن منصبه إما في يوم 31 تشرين الأول، وإما في الانتخابات القادمة، أيهما يحل أولا.

وقال بيركو، خلال حديثه في البرلمان، إن سنواته الـ10 قاربت على الانتهاء، وإن الخدمة كانت “أعظم شرف وامتياز” له.

وإن لم تجر انتخابات مبكرة، فإنه – بحسب ما قاله – سيترك المنصب في 31 تشرين الأول، وسيكون خروجه هذا “أقل خروج إضرارا، وأكثر خروج ديمقراطية”.

وقد خلف بيركو، عضو حزب المحافظين السابق، سلفه، مايكل مارتن، رئيس البرلمان السابق في 2009.

وواجه بيركو انتقادا حادا من مساندي الخروج من الاتحاد الأوروبي، الذين شككوا في حياده.

ت/م.م