واع / بغداد / ل . هـ

أكد محافظ البنك المركزي العراقي (وكالة) علي العلاق أن أن احتياطي البنك المركزي من العملة الأجنبية مريح وجيــــد بل يفوق المعاييــــر الدولية.

وقال العلاق في تصريح صحفي تابعته (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع) ان “القانــــون يمنع اســــتخدام هذا الاحتياطــــي لإقــــراض الحكومــــة من أجل ســــد عجز الموازنة بل أنه يستخدم لاستقرار سعر صرف العملة المحلية وقوتها”.

ولفت الى ان “مقدار عجز الموازنة العامة لسنة 2020 غير مثبت حتى الآن كمــــا بينت ذلــــك وزارة المالية، وان ما يتم تداوله هو مجرد أرقام افتراضية وغير محســــومة حتى الآن، مبيناً أنــــه لا بد من أن يكون الحــــد الأعلى للعجــــز متوافقاً مع قانون الإدارة المالية الجديد”.

وأكد ان “احتياطياتنا مــــن العملة الأجنبية مريحــــة وجيدة وضمــــن المعايير الدولية؛ بل تفوق النسب المعيارية، ولكــــن وفــــق القانون هي ليســــت لتغطيــــة العجز وإنما هــــي غطاء للعملة المحلية، وقوة سعر الصرف وقوة الدينار العراقي تعتمدان على هذا الغطاء، لذلك فإن عملية الربط بــــين الاحتياطــــي وتغطيــــة العجز أمــــر غير ســــليم، وان قانون البنك المركزي لا يســــمح بأن يســــتخدم الاحتياطــــي لإقــــراض الحكومــــة بشــــكل مباشر أو غير مباشر بل هــــو للمحافظة على قيمــــة الدينار مقابل الدولار”.

وبين العلاق، ان “اســــتقرار ســــعر الصرف هو هدف أساســــي للبنك المركــــزي ويســــعى إلــــى تحقيقه بكل الوســــائل، وهو يعتمد بشكل أســــاس علــــى الأداء الاقتصــــادي العراقــــي، فكلمــــا كان الاقتصــــاد قويــــاً كان الحفــــاظ علــــى ســــعر الصرف أقوى، واقتصادنا مرهون بالتذبذبــــات التــــي تحصــــل فــــي أســــعار النفط الــــذي يعتبر المورد الأساس بالنسبة للبلد، وهو أيضاً أساس للعملة الأجنبية”.

وبــين الــعــلاق، إن “اسـتـقـرار سـعـر الـصـرف هو هدف أساسي للبنك المركزي ويسعى إلى تحقيقه بكل الـوسـائـل، وهـو يعتمد بشكل أســاس على الأداء الاقتصادي العراقي، فكلما كان الاقتصاد قـويـا كــان الـحـفـاظ عـلـى سـعـر الــصــرف أقــوى، واقتصادنا مرهون بالتذبذبات التي تحصل في أسعار النفط الذي يعتبر المورد الأساس بالنسبة للبلد، وهو أيضاً أسـاس للعملة الأجنبية، ولذلك فـإن إدارة الاحـتـيـاطـي بشكل دقـيـق بـمـا يحقق الاستقرار أمر مهم، حيث يمكن أن يكون هناك تـــوازن بــين الــعــرض والـطـلـب لـلـعـمـلـة الأجـنـبـيـة، وعندما يختل العرض يؤثر في سعر الصرف، والاحتياطي المتوفر لدينا حتى الآن قادر على أن يغطي الطلب على الـدولار، وبالتالي يبقي السعر تحت السيطرة”.

ت / ل . هـ