واع/ بغداد/متابعة

جدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تهديده للاتحاد الأوروبي بفتح أبواب بلاده أمام اللاجئين إلى أوروبا في حال عدم تقديمها الدعم الضروري لأنقرة للتعامل مع هذه القضية.

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها اليوم السبت أمام اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بولاية أسكي شهير شمال غرب البلاد تابعتها( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع )، إن تركيا تتحمل لوحدها أعباء اللاجئين على أراضيها.

وأضاف أردوغان مشددا, ليس لدينا حل سوى فتح الأبواب أمام اللاجئين حال عدم إيفاء الاتحاد الأوروبي بوعد الدعم الذي قطعه لنا.

وتابع الرئيس التركي , لسنا من يقع علينا التفكير دائما في هذا الخصوص، دعهم (المسؤولون في الاتحاد الأوروبي) يفكرون قليلا أيضا.

وأبرمت أنقرة وبروكسل، في 18 مارس 2016، ثلاث اتفاقيات مرتبطة ببعضها البعض حول الهجرة، وإعادة قبول اللاجئين، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

والتزمت أنقرة بما يتوجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين في حين لا يزال الاتحاد الأوروبي لم يقم بما يتوجب عليه بخصوص إلغاء التأشيرة.

وسبق أن وجه أردوغان تحذيرا مماثلا للاتحاد الأوروبي يوم 5 سبتمبر، حيث قال في حينه: إننا، وفي حال لم نحصل على دعم دولي كاف في مسألة اللاجئين، سنفتح الطريق أمامهم باتجاه أوروبا.

وتقول تركيا إنها استقبلت في السنوات الماضية ملايين اللاجئين من بلدان مختلفة على رأسها سوريا التي تدفق منها إلى الأراضي التركية منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011 نحو 3.6 ملايين شخص.

وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس من العام 2016 ببروكسل إلى 3 اتفاقات خاصة بمكافحة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، وإعادة قبول اللاجئين وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

وتعتبر حكومة أردوغان, أن الدعم الذي قدمه الاتحاد الأوروبي وفق هذه الاتفاقات، بما في ذلك منح 6 مليارات دولار دفعتين بهدف مكافحة الهجرة، غير كاف، مصرة على أن أوروبا لم تقم بما يتوجب عليها بخصوص إلغاء التأشيرة.

ت/م.م