واع/ بغداد/متابعة

يحتضن ملعب عبد الله بن خليفة بنادي الدحيل، مواجهة من العيار الثقيل تجمع بين منتخبي العراق والبحرين، غداً الخميس، في نصف نهائي كأس الخليج، المقامة حاليًا في قطر.

وتفوح رائحة الإثارة والندية بين المنتخبين، في المواجهة التي تعتبر الرابعة بينهما في غضون 4 أشهر.

وفاز المنتخب البحريني على نظيره العراقي في نهائي بطولة غرب آسيا، قبل التعادل ذهابًا وإيابًا في التصفيات المشتركة المؤهلة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023.

ويعتمد هيليو سوزا مدرب منتخب البحرين، على عناصر شابة قدمت مستويات مميزة في البطولة الخليجية، خاصة في ختام دور المجموعات أمام الكويت.

ولعل التشكيلة نفسها التي خاضت مواجهة الكويت، ستكون الأقرب لخوض مباراة الغد، بوجود القائد محمد السيد جعفر في حراسة المرمى، والدفاع المكون من سيد مهدي باقر وسيد رضا عيسى وأحمد نبيل، وفي اليسار مشاركة وليد الحيام بدلًا من راشد الحوطي، وفي الوسط علي حرم وكميل الأسود وعلي مدن وجاسم الشيخ، وخلف المهاجم محمد الرميحي، سيكون اللاعب مهدي حميدان.

واعتمد مدرب البحرين على تحركات علي مدن وكميل الأسود بشكل كبير في المواجهات السابقة ودائمًا ما يلعب بطريقة (4-5-1).

في الجهة المقابلة، سيكون المدرب سريتشكو كاتانيتش، أمام اختبار جديد ضد البحرين، ويأمل أن يحقق المنتخب العراقي، النتيجة التي تضع منتخب أسود الرافدين في المواجهة النهائية.

ويعتمد كاتانيتش على مجموعة مميزة من اللاعبين، وقد يلعب بتشكيلة تضم الحارس محمد حميد، وأحمد إبراهيم وعلي فائز وسعد ناطق وعلاء مهاوي وعلي عدنان للدفاع، وصفاء هادي وأمجد عطوان وإبراهيم بايش وعلاء عبد الزهرة للوسط، وعلاء عباس للهجوم.

ويحاول المدرب، الاعتماد كثيرًا على تحركات علاء عبد الزهرة في وسط الملعب، مع وجود أمجد عطوان واستغلال المهارة العالية التي يمتلكها المهاجم علاء عباس.

ت/م.م