واع/بغداد/متابعة

دعا الرئيس السوري، بشار الأسد، اليوم الجمعة، إلى تكثيف الجهود الرامية إلى سحب جميع القوات الأجنبية من بلاده ووقف العدوان.

وخلال استقباله المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، ونائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، والوفد المرافق، أكد الأسد أن “العمل في المرحلة الحالية والمقبلة يجب أن يتركز على وقف العدوان وانسحاب كل القوات التركية والأميركية وغيرها من القوات غير الشرعية من الأراضي السورية كافة، باعتبار أنها قوات احتلال وفق القانون والمواثيق الدولية ويحق للشعب السوري مقاومتها بكل الوسائل المتاحة”.

من جانبه أكد الوفد الروسي، وفقا لوكالة “سانا” السورية الرسمية، وتابعتها ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع )دعم بلاده الراسخ لسيادة سوريا ووحدة أراضيها ورفضها لأي خطوة أو إجراء يخرق هذه السيادة ويزيد من تعقيد الأوضاع ويؤثر على الجهود الرامية لإنهاء الحرب في سوريا.

وأكد الوفد تمسك موسكو بالقضاء على ما تبقى من بؤر إرهابية في البلاد واستعادة السيطرة على الأراضي السورية كافة وفي مقدمتها جميع المناطق الحدودية.

كما تناول اللقاء التحضيرات القائمة لعقد الاجتماع الأول للجنة مناقشة الدستور وقد أعرب الأسد ولافرنتييف عن ارتياح دمشق وموسكو لسير هذه التحضيرات، وأكدا على أن العامل الأهم لنجاح هذه اللجنة هو عدم وجود أي تدخل خارجي في عملها وأن تحترم جميع الأطراف الأساس الذي بنيت عليه هذه اللجنة ألا وهو حوار سوري سوري بقيادة وملكية سورية.

ووضع لافرنتييف الرئيس السوري في صورة نتائج الزيارتين اللتين قام بهما الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مؤخراًإلى السعودية والإمارات والنتائج.