واع/بغداد/متابعة

دعت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، جميع الأطراف إلى عدم زيادة التوتر وأعمال العنف في لبنان الذي يشهد منذ يوم أمس تظاهرات ضد الفساد، وتردي الظروف المعيشية والاقتصادية.

وذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك خلال مؤتمره الصحفي اليومي، وتابعته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) إن “الأمم المتحدة تواصل العمل مع حكومة لبنان، والشركاء الدوليين بهدف المساعدة في مواجهة التحديات التي يواجهها لبنان، ويشمل ذلك وضعه الاقتصادي”.

وفرقت الشرطة اللبنانية ،مساء الجمعة، المتظاهرين بالقوة من ميدان رياض الصلح وسط بيروت، حيث استخدم أفراد الأمن القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفرقة المحتجين.

وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، قد أمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم الإصلاحات في لبنان، متهما بعضهم بتعطيل عمله.