واع / بغداد / ز .أ

وجهت نائبة رئيس البرلمان الألماني، كلاوديا روت، الاحد،  اتهاما للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بانه استغل قضاء بلاده بشكل مخز.

 وجاء الاتهام بعد سجن قيادية في حزب تركي معارض عشر سنوات.

وقالت روت، المنتمية لحزب الخضر، أمس السبت “الحكم ليس سوى عمل انتقامي من المعارضة في إسطنبول، التي فازت في الانتخابات الأخيرة رغم تعرضها لأشد حملات القمع والإعاقة”.

وكانت محكمة في اسطنبول قد أدانت جنان كفتانجي أوغلو، القيادية بحزب الشعب الجمهوري المعارض، بتهم شملت الترويج للإرهاب وإهانة الرئيس، وحكمت عليها أمس الاول الجمعة بالسجن لمدة نحو عشر سنوات.

وقال متحدث باسم الحزب، وكذلك وسائل إعلام، إنه لن يتم إلقاء القبض على كفتانجي أوغلو على الفور، حيث تعتزم الطعن في الحكم.

وطالبت روت الحكومة الألمانية بعدم الوقوف كالمتفرج بعد الآن على “الضرب بحقوق الكثير من الديمقراطيات والديمقراطيين في تركيا عرض الحائط يومياً”.

وكفتانجي أوغلو كانت من الشخصيات البارزة في حملات الانتخابات المحلية في إسطنبول، التي فاز فيها حزب الشعب الجمهوري بعد 25 عاماً من هيمنة حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رجب طيب أردوغان.