واع / بغداد / س . ر

رأى النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، ديار برواري، اليوم الخميس، انا الأسماء المطروحة لشغل منصب رئيس الحكومة لا يمكن القول إنها مستقلة تماما.

وذكر برواري، إنه “لم تبق من المهلة الدستورية المقررة بـ 15 يوما سـوى 10 ايـام لاختيار رئيس جديد للحكومة وتوازيا مع هذه المستجدات تبلور حراك متنوع سياسيا واجتماعيا مـن الـقـوى المـوجـودة في الشارع والمتمثلة بالمتظاهرين وطرحت أسماء عديدة مرشحة لشغل المنصب”.

وأضـــاف بـــرواري، أن “اختيار رئيس وزراء يحظى بمقبولية الجميع يـجـب أن يــكــون دقــيــقــاً، لاسـيـمـا وان الـفـتـرة المقبلة ستكون شبه انتقالية سيتم فيها تغيير قـانـون الانتخابات والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات اضافة الى تغيير الدستور”.

وأشار إلى، أن “رئــيــس الــحــكــومــة المــقــبــل سـيـتـحـمـل مسؤولية كبيرة فـي اخـتـيـار بـرنـامـج حكومي يلبي طموح الجماهير وكابينة وزاريــة كفوءة وقادرة على تنفيذ البرنامج الحكومي بفعالية”. مبينا”أن “الأسـمـاء المـطـروحـة لشغل منصب رئـيـس الـحـكـومـة لا يمكن الـقـول إنها مستقلة تماما لكنها يمكن أن تـرضـي جميع الأطـراف”، موضحا” أن ” الكتل السياسية تتحرك من اجل طرح اسماء لمستقلين وكفوءين”.