واع/ بغداد/م.ا

دعا رئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية، أرشد الصالحي، الجهات الأمنية، الى العمل والسعي لكشف مصير الناشطة (صبا المهداوي) التي تعرضت للخطف بمنطقة البياع جنوب غربي العاصمة بغاد مساء أمس بعد عودتها لمنزلها من ساحة التظاهرات ومساهمتها بإسعاف الجرحى.

وقال الصالحي في بيان تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي/واع) , أزدادات الانتهاكات بحق المتظاهرين أكثر من اللازم, مذكراً بان “العراق وقع على إتفاقيات كثيرة بخصوص انتهاكات حقوق الانسان وندعي بها.

وأضاف,وصل الأمر الى إطلاق الرصاص الحي والغازات المسلة للدموع المخالفة لقواعد الاشتباك المنصوص عليها دولياً وان اعتقال الناشطين وخطف ناشطة مسعفة لهذه الدرجة هو أمر معيب جداً للأصول العشائرية والاجتماعية العراقية وهو أمر يمس الجميع”.

ودعا الصالحي “جهاز الأمن الوطني والمخابرات الى ان يعلموا بان اليوم يومهم في الحفاظ على حياة الناشطة فانها إذا بقيت مختطفة أكثر فان الأمر سيزيد الطين بلة”.

وشدد “يجب تلبية مطالب المتظاهرين ولا يمكن ان تكون هناك دولة دون مراعاة لمواطنيها” لافتا الى ان “حول رئيس الوزراء وفي داخل القوات الأمنية هناك يعادون المتظاهرين والناس المدنيين وكفى إهانة وإستهانة بهم”.

ودعا “كافة المنظمات المدنية واعضاء البرلمان الى إعلاء صوتهم وعدم ترك القضية فقط باسم لجنة حقوق الانسان ومن المؤسف ان لا نسمع صوتاً او نرى موقفاً من الكتل السياسية فالانتهاكات ليس للجنة فقط بل لكرامة الانسان العراقي.

ت/م.م