واع/بغداد/م.ا

بحث رئيس الجمهورية، برهم صالح، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس،اليوم السبت، محاسبة المقصرين والمسؤولين عن احداث العنف التي رافقت التظاهرات التي شهدتها العاصمة بغداد ومحافظات الوسط والجنوب.

وذكر بيان رئاسي تلقته( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) أن “صالح، أجرى اتصالاً هاتفياً مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس”، مبيناً ان “الاتصال استعرض التطورات الأخيرة في العراق، والجهود المبذولة لإعادة الاستقرار”.

وأضاف البيان، ان “الطرفين بحثا التحقيق في أحداث العنف الأخيرة ومحاسبة المقصرين والمسؤولين عن الحوادث المؤلمة التي أودت بحياة عديدٍ من العراقيين”.

وبحث الطرفان، “التطورات الناجمة عن الغزو التركي لشمال سوريا، وما يمثله من تصعيد خطير يهدد الأمن الإقليمي”.

وأكد صالح، “ضرورة تحشيد الجهود الدولية لوقف الحرب بصورة عاجلة، وتدارك الكارثة الإنسانية ومنع القوى الإرهابية من إعادة تنظيم نفسها وتهديد المنطقة والعالم”