واع / بغداد / متابعة

نفت وزارة الخارجية الباكستانية، السبت ،  ما أشيع من تقارير عن طلب السعودية من رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان التوسط بين الرياض وطهران للتسوية، أو نقل أي رسالة إلى القيادة الإيرانية.

وأكدت الخارجية الباكستانية ، أنه لا أساس من الصحة لأي من التقارير الإعلامية حول أي وساطة تقودها إسلام آباد بين الرياض وطهران، مشددة على أن لا ولي العهد ولا غيره في القيادة السعودية لم يرسل أي خطاب بهذا الشأن للحكومة الباكستانية، ولم يطلب من باكستان لعب أي دور وساطة مع إيران.

وأوضح البيان أن المبادرة من أجل إمكانية الحوار بين السعودية وإيران “البلدين الشقيقين لباكستان”، محاولة من رئيس وزراء باكستان لضمان السلام في المنطقة.

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، قد قال أمس الجمعة إن رئيس الوزراء الباكستاني أعلن أمام وسائل الإعلام رسميا أن ولي العهد السعودي طلب منه التفاوض مع الرئيس الإيراني بشأن التسوية مع السعودية.

وأكد مسؤولان حكوميان باكستانيان لوكالة “رويترز” أمس الجمعة، أن عمران خان سيتوجه إلى طهران “غدا (السبت) أو الأحد على الأرجح”، وذلك بعد أن قال رئيس الوزراء الباكستاني للصحفيين في نيويورك الشهر الماضي إنه يلعب دور الوسيط لوقف التصعيد مع إيران بطلب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأن ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان أيضا طلب منه “التحدث مع الرئيس الإيراني”.