واع / بغداد /  متابعة

الغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاحد، مفاوضات السلام مع حركة “طالبان”، بعد إعلان الحركة مسؤوليتها عن هجوم في كابل، أسفر عن مقتل جندي أمريكي و11 شخصا آخرين.

وأضاف ترامب أنه كان يعتزم عقد اجتماع سري مع “كبار زعماء” طالبان يوم الأحد في مجمع رئاسي في كامب ديفيد بولاية ماريلاند، وكان يعتزم أيضا الاجتماع مع الرئيس الأفغاني.

وأكد ترامب على صفحته في “تويتر” أنه ألغى على الفور المحادثات، عندما أعلنت “طالبان” مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال ترامب: “إذا لم يكن باستطاعتهم الاتفاق على وقف لإطلاق النار خلال محادثات السلام تلك المهمة جدا، بل ويقتلون 12 شخصا بريئا، فحينئذ ربما ليس لديهم القوة للتفاوض على اتفاق مجد بأي حال”.

وشن مقاتلو “طالبان”، الذين يسيطرون حاليا على أكبر مساحة من الأراضي منذ 2001، هجمات جديدة على مدينتي قندوز وبيل خمري الشماليتين خلال الأسبوع الماضي، ونفذوا تفجيرين انتحاريين كبيرين في العاصمة كابل.