واع / بغداد / م.ا

طالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الأربعاء، بالكشف عن مصير المفقودين ومحاسبة المتورطين بإستهداف المتظاهرين.

وذكرت المفوضية في بيان تلقته( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) أن “رئيس المفوضية العليا لحقوق الإنسان، عقيل الموسوي، بحث مع نائب سفير مملكة هولندا في بغداد جيرد هوكسترا، واقع حقوق الإنسان في العراق والتحديات التي تواجه عمل المفوضية خلال مراقبة التظاهرات والأحداث التي رافقتها”.

وقال الموسوي، إن “المفوضية استنفرت جميع إمكانياتها منذ انطلاق التظاهرات لمراقبة الأوضاع في ساحات التظاهر في بغداد المحافظات ونشرت أكثر من (400) موظف لرصد المؤشرات التي رافقت التظاهرات وتلقي الشكاوى وقد تعرّضت فرق الرصد لإصابات ومضايقات كالتي تعرض لها المتظاهرون”.

وأكد، أن “المرحلة الحالية تتطلب إلى جانب تحقيق المطالب المشروعة للمتظاهرين كتشريع قانون جديد للانتخابات وغيرها ، معالجة الآثار التي خلفتها التظاهرات خصوصاً ما يتعلق بحقوق الضحايا من الشهداء والجرحى والكشف عن مصير المفقودين ومحاسبة المتورطين باستهداف المتظاهرين وتعويض المتضررين من أصحاب الأملاك الخاصة، بالإضافة إلى اطلاق سراح الموقوفين على خلفية التظاهرات”.

ولفت، إلى ان “المفوضية تواصل تنسيقها مع مجلس القضاء الأعلى والقيادات الأمنية ونقابة المحامين للإسراع باستكمال الأوراق التحقيقية”، مؤكداً انه “سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة إطلاق سراح بقية الموقوفين ممن لم تثبت إدانتهم بتهم أخرى”.

من جانبه، أشاد نائب السفير الهولندي بـ”الجهود الكبيرة للمفوضية خلال هذه المرحلة وشفافيتها في اطلاع الرأي العام والبعثات الدولية في العراق على تطورات الأحداث خلال التظاهرات وأعداد الضحايا”.

وأكد السفير، “استعداد بلاده لتقديم كل أشكال الدعم للمفوضية في ضمان حماية الحقوق والحريات”.

وحضر اللقاء، أعضاء مجلس المفوضين كل من أنس العزاوي وعلي البياتي و فيصل عبد الله بدر