واع/ بغداد/متابعة

ذكرت صحيفة “صندي تايمز” البريطانية، الاحد،  إن فتاتين سعوديتين هربتا من بلادهما الى تركيا، تخشيان التصفية والقتل كما حصل مع الصحفي جمال خاشقجي.

وذكرت الصحيفة في تقرير: إن “الشقيقتين أشواق، (31 عاما), وأريج (29 عاما) تبدوان كأي فتاتين في بلدة تركية، ترتديان القمصان وبناطيل الجينز الضيقة، لكنهما عندما تمشيان تنظران للوراء وتهمسان لبعضهما، وتتفقدان إن كان أحد يلاحقهما”.

 وتورد كلاهان عن أريج وأشواق، قولهما إنهما هربتا من سنوات الانتهاك في السعودية، ومصيرهما الموت لو تم القبض عليهما، وتضيف الفتاتان أن تجربتهما تثبت أن القليل تغير في المجتمع الذكوري والمملكة الديكتاتورية.

 وتقول الصحيفة إنه “بعد عام على مقتل الصحافي جمال خاشقجي، الذي قتل في القنصلية السعودية في إسطنبول، فإن الفتاتين العاجزتين تواجهان اتهامات بالإرهاب، وهي ذاتها التي وجهت ظلما إلى خاشقجي، والسبب هو أنهما حاولتا البحث عن الحرية”.

ويلفت التقرير إلى أن “الشقيقتين تعرضتا في الطفولة للتجويع والضرب والانتهاك، وهددتا بالمعاملة كالرقيق، وأجبرتا على تغطية الوجه، بل حتى العينين، وأجبرتا على البقاء في البيت من أمهما ووالدهما، رجل الأعمال”.

وتنقل الكاتبة عن أريج، قولها: “أن تكوني فتاة مثل أن تكوني لا شيء.. لا خيار ولا نقاش حول أي شيء، ومنذ الطفولة فنحن على خطأ، وكان علينا الهروب أو الموت، حتى لو متنا فقد حاولنا”.

 وتفيد الصحيفة بأن الشقيقتين خططتا قبل عامين للهروب من بيتهما في مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر، أملا في البحث عن ملجأ بعيد، مثل نيوزلندا، مشيرة إلى أنه لكون وليهما هو الأب، ويتحكم في كل حركة تقومان بها، فإنهما قامتا بتغيير تطبيق على هاتفه الذكي لتتمكنا من مغادرة السعودية.

ت/م.م