واع/بغداد/م.ا

واصلت الصحف الصادرة في بغداد صباح اليوم الخميس، الثاني عشر ‏من كانون الاول ، متابعتها ملف اختيار رئيس الوزراء الجديد ، و الجدل المحتدم حول ‏قانون الانتخابات ..‏

صحيفة (الصباح الجديد ) تابعت مفاوضات رئيس الجمهورية برهم صالح لحسم ‏ملف اختيار رئيس الوزراء قبل الثلاثاء المقبل.‏

وقال النائب عن قائمة بيارق الخير محمد الخالدي،حسب الصحيفة : ” ان مجلس النواب ‏ينقسم إلى فريقين، الاول وهم بنسبة 30% يريدون الابقاء على الآليات ذاتها في ‏اختيار رئيس الوزراء بان يكون مرشحاً من الكتل السياسية، اما الثاني وهم الاغلبية ‏فيرفضون هذا التوجه”.

واضاف الخالدي: ” ان لقاءات عديدة تم عقدها مع رئيس الجمهورية وداخل مجلس ‏النواب ومع الامم المتحدة، تم خلالها الاتفاق على شروط محددة للمرشح بان يكون ‏مستقلاً ولم يمارس العمل السياسي التنفيذي او النيابي منذ عام 2003، ولا يمتلك ‏جنسية اخرى غير العراقية وان يحظى بموافقة المتظاهرين “.‏

وتابع : ” ان تجاوز هذه الشروط يعني اننا سوف نبقى ندور في مكان ضيق، وان ‏العملية السياسية لن تشهد اصلاحاً حقيقياً ولن تنتهي الانتماءات الخارجية\”، مبينا :\” ان ‏المواقيت الدستورية لاختيار رئيس الحكومة تنتهي يوم الثلاثاء المقبل، وان رئيس ‏الجمهورية برهم صالح المعني بالتكليف يعقد اجتماعات مكثفة مع جميع الاطراف ‏سواء على الصعيد السياسي ام الشعبي “.‏

فيما نقلت ( الصباح الجديد )قول النائب الكردي آرام بالاتي: ” ان القوى الكردية ‏ليس لديها اعتراضات على شخص رئيس الوزراء، لكن مع ضرورة ان يحصل اتفاق ‏بان يحظى المرشح بموافقة الشارع العراقي الناقم على الحكومة”.‏

واضاف : ” ان عملية تشكيل الحكومة يجب ان تتم على وفق السياقات الدستورية بما ‏يلبي طموح الشارع العراقي، ولن نكون معرقلين لاي جهود تصب في المصلحة ‏العامة.

صحيفة ( الزوراء ) التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين ، تابعت الجدل ‏والخلافات المستمرة حول قانون الانتخابات ..‏

وقالت الصحيفة :” برغم سلسلة الاجتماعات المستمرة التي عقدتها رئاسة البرلمان مع ‏قادة الكتل وممثلي المحافظات للاتفاق على المسودة النهائية لمشروع القانون قبل ‏عرضها للتصويت داخل الجلسة، لكن خلافات الكتل حول تحديد نظام الدوائر ‏الانتخابية المتعددة او الدائرة الواحدة، ظلت قائمة حتى بعد تحقق الاجماع على اعتماد ‏التمثيل الفردي ونسبـة 100 % للفائز الاعلى اصواتا”.‏