واع/ بغداد/متابعة

حذر القائد العام للجيش الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي، القوى الأجنبية في الخليج من أنها ستجد نفسها في “وضع غير آمن” حال تصعيد التوتر وزعزعة الأمن في المنطقة.

وقال موسوي، في كلمة القاها اليوم السبت في مدينة قم تابعها( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع, ما الذي جلبه نظام الهيمنة بزعامة أمريكا المجرمة للشعوب غير الدمار؟ إنهم غير مقتنعين بسلب هوية البلد وكرامته ومكانته، ولكنهم يسعون لاستعباد جميع البلدان والشعوب بشكل تام.

واعتبر موسوي, أن (المقاومة النشطة) من قبل بلاده، أدت إلى “فشل استراتيجية أمريكا في ممارسة حملة الضغوط القصوى ضد الشعب الإيراني”، مضيفا: “اليوم أصيبت أمريكا بالإحباط الاستراتيجي نتيجة إخفاقاتها المتتالية في المنطقة.

وتابع قائلا: “نحذر الأجانب من أنهم سيكونون في وضع غير آمن للغاية في حال زيادة التوتر وزعزعة الأمن في المنطقة”.

وأوضح القائد العام للجيش الإيراني أن “الجاهزية النفسية للقوات المسلحة تعد عاملا رئيسيا في ردع تهديدات الأعداء”.

ويشهد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران تصاعدا متسارعا منذ 8 آيار 2018، حينما أعلن الرئيس الأمريكي انسحاب بلاده من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، وفرض عقوبات موجعة على الجمهورية الإسلامية في قطاعات مختلفة بينها النفط، حيث تتهم واشنطن طهران بدعم الإرهاب والتدخل في شؤون الدول الأخرى.

وفي غضون الأشهر السابقة، نشرت الولايات المتحدة قوات إضافية في منطقة الخليج لمنع ما وصفته بالتهديدات الإيرانية، تزامنا مع تصاعد اللهجة العسكرية من الجانبين.

وعلى خلفية حوادث متزايدة متعلقة بأمن ناقلات النفط في الخليج خلال الأشهر الأخيرة، أعلنت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا عملهما على خطتين منفصلتين حول تأمين الملاحة في الخليج وخاصة مضيق هرمز، وسط معارضة شديدة من قبل إيران.

ت/م.م