واع/بغداد / خاص

اصدرت مؤسسة الاعلام العراقي/واع، اليوم الاثنين، بياناً باسم تجمع رواد الصحافه والاعلام وشبابها.

وهذا نص البيان:

بسم  الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن تجمع رواد وشباب الصحافة والإعلام العراقي

يمر العراق منذ عام الاحتلال الأمريكي 2003 ، بظروف محلية وعربية ودولية بالغة الدقة والتعقيد ، حيث جعلت منه أرضا رخوة يتجاذبها أعداء الله والوطن والإنسانية كل منهم يكيفها حسب أهدافه وأطماعه ، حتى صار الشعب العراقي يقف مذهولا لما يحصل في بلده من نهب منظم للأموال وللثروات والخيرات التي حباها الله بها .

وبسبب هذا المنعطف الخطير الذي يمر به عراقنا والتظاهرات في اعلى درجات غليانها يقف تجمعنا وقفته التي عهدتموها في مساندة المتظاهرين من اجل تحقيق المطالب المشروعة ، ولذلك انتفض الشعب العراقي في الخامس والعشرين من شباط 2011 وفي ربيع عام 2015 عاد لينتفض مرة اخرى وحين بلغ السيل الزبى قرر ان ينتفض من جدي في الأول من تشرين الأول 2019 ليواصل ما قد تم البدء به وبقوة يتقدمها شباب العراق بعزم لا يلين حيث تجاوز هذه المرة المطالبة بالخدمات وفرص العمل الى المطالبة بإزاحة النظام القائم منذ عام الاحتلال 2003 على التحاصص المذهبي والاثني والعرقي مما أردى بالعراق نحو الهاوية ..

كل هذه المحن دفعت الشباب الثائر للمطالبة بتغيير الدستور وإعادة كتابته وجعل النظام الجديد نظاما رئاسيا وفق المادة سادسا من الدستور التي تنص على ان الشعب هو مصدر السلطات وإجراء انتخابات حرة وديمقراطية وبأقرب وقت ممكن تحت اشراف الأمم المتحدة بعد تشكيل مفوضية جديدة مستقلة فعلا لا دخل للأحزاب والكتل والتيارات السياسية فيها ..

ووفق هذا السياق الذي يعكس رغبة عامة الشعب لإنقاذ ما يمكن انقاذه مما تبقى من العراق وإيقاف حالة التردي هذه تمهيدا لاستعادة الوطن من ناهبيه ..

ان هذا المد الجماهيري الخلاق الذي اذهل العالم افرز حالات لم يكن يتوقعها أحد ، منها حجم التضحيات البطولية التي قدمها الجيل الجديد من الشباب الثائر والواعي لما يقوم به والذي حظي بمساندة شعبية وأممية ناهيك عن الدور الوطني لمعظم منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني واغلب الاتحادات والنقابات الوطنية ومنها تجمع رواد وشباب الصحافة والإعلام العراقي لعدم وجود صوت وتمثيل حقيقي مستقل للصحافة في العراق لمساندة المتظاهرين ولغياب وسائل الإعلام في متابعة ما يجري في ساحات التظاهر قمنا نحن مجموعة من رواد وشباب الصحافة والاعلام بتبني هذا الدور وسد هذه الثغرة الإعلامية المتعمدة والتي تسببت بها الحكومة وأدواتها في التضييق على حرية وسائل الإعلام حيث تواجدنا في ساحات التظاهر بتواجد فعلي بخيمة للتجمع تاخذ على عاتقها تقديم الدعم لكل وسائل الاعلام والصحفيين الوطنيين ..

وبهذه المناسبة ندعو الصحفيين والإعلاميين ممن لم يلتحقوا لممارسة دورهم المهني والوطني هذا .. تحية لقوات الجيش والشرطة التي برهنت على وطنيتها في حماية المتظاهرين السلميين .

                              الرحمة والخلود لشهداء ثورة الوطن

عاش الشعب العراقي آمنا موحدا مستقرا

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تجمع رواد وشباب الصحافة والإعلام العراقي

الاثنين 4 / تشرين الثاني / 2019