واع / بغداد / س . ر

أعلن المبعوث الرئاسي الأميركي السابق، عن شروط واشنطن بشأن مواصفات رئيس الوزراء الذي سيحل رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، فيما اعرب عن خشيته من دور المرجع الديني السيد علي السيستاني الذي وصفه بـ”اللاعب الحاسم”.

وقال المبعوث الخاص للرئيس الأميركي بريت ماكغورك في تصريحات نشرتها صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، وتابعتها ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) إن “السيستاني هو اللاعب الحاسم في العراق وليس إيران”.

وأضاف أن “ أميركا تبدو على الهامش تماما وهذا فيه مخاطرة، فالتيار القومي الحالي مع أنه ضد إيران إلا أنه ليس مع أمريكا، إنه مع العراق وقد يميل إلى أي اتجاه، بما في ذلك إلى حكومة لا تريدنا هناك تماما”.

ورأى ماكغورك أن “أفضل وضع لأمريكا هو أن تدعم إرادة الشعب والانتخابات التي تحقق المعايير الدولية، بينما نفعل ما بإمكاننا لضمان أن البديل عن عبد المهدي شخص يعكس نبض ما بعد الطائفية في العراق”، على حد قوله.