واع/بغداد/م.ا

أكد عضو لجنة الأمن والدفاع عن كتلة سائرون النيابية سعد مايع الحلفي،اليوم السبت ، أن الأحزاب المتحاصصة عملت على تكريس مبدأ تقاسم السلطة وتدوير الشخصيات التي تشوبها شبهات فساد في تحد معلن لإرادة الشعب.

وذكر الحلفي في تصريح صحفي نقله مراسل( وكالة انباء الاعلام العراقي/واع)إن “نظام المحاصصة الذي فُرض على العملية السياسية، بعد 200‪3 كان السبب الرئيس في وصول شخصيات غير كفؤة للمناصب القيادية في إدارة الدولة الأمر الذي أدى إلى تراجع ملحوظ وعلى مختلف المستويات“.

وأضاف أن “اقدام رئيس الجمهورية على اختيار رئيس وزراء مخالف لإرادة الجماهير المحتجة سوف يزيد من الاحتقان الشعبي ويدخل البلاد في نفق مظلم”.

وبين الحلفي إن “التظاهرات الشعبية جاءت كنتيجة طبيعية ورد فعل متوقع بعدما وصل المواطنون إلى مرحلة اليأس من تحسن الواقع السياسي والبدء بمرحلة جديدة يتساوى بها الجميع في الحقوق والواجبات”.

وأشار إلى أن “البلاد اليوم تمر بمنعطف خطير يتطلب معها قيام رئيس الجمهورية بتقديم المصلحة العليا لأبناء الشعب بمختلف اديانهم وقومياتهم واختيار رئيس وزراء يتلائم مع حجم التضحيات والمظالم التي لحقت بهم”.

وتابع الحلفي إن “الشعب مصدر السلطات وفقاً لما جاء بالدستور العراقي وعلى رئيس الجمهورية ممارسة صلاحيته في تسمية مرشح يتلائم مع ارادة الجماهير المحتجة وإلا فإن الاحتقان الشعبي سيتصاعد وستدخل البلاد في نفق مظلم”.